2019-09-22 08:42:49

أصبحتى محرمة

أصبحتى محرمة

هدئى وأكتفى بما مضى ---- فقد اصبحتى من البارحةِ مُحرَمةٌ
فالآن آنَ الرحيلُ بلا جدلٍ ---- وإن أقسم لي تتيمكِ متيمةٌ
ما عُدت لكِ بذاك الذى يصلح ---- فالنهى قاطع يامن فى الشرعِ عالمةٌ
هممتُ بها ولم أكُ فى الهمَمِ ---- مبدُئها ففى بحرِ الهمَمِ جائتنى عائمةٌ
وكنت عِندها أمامَ معلقةٌ لكِ ---- أنظرها وأسترجعكِ جالسةٌ وقائمةٌ
وإذ بها على حين غره تأخذنى ---- من خلفى على صدرها هائمةٌ
ويدها على صدرى ممسكةٌ ---- وكأنُه حان الإفطارُ لصائمةٌ
حاولتُ أستدارى بالرفق تمنعنى ---- ولكنى استدرت و وجدتها عازمةٌ
عازمةٌ رغم الدموعِ تجذبنى ---- وقصيرةٌ أنظرها من فوقى نائمةٌ
فالخجل أسدل عينها عنى ---- وكأنها مجبورةٌ على فعلها سائمةٌ
رَفَعتُ رأسها لأنظرها وحينها ---- مِلتُ وشًبَت على اظافرها متبسمةٌ
والشهد من فمها دون القُبل أنفى ---- عشقت شهد فمها قاسمةٌ
بان لها فمٌ هو للعطر فواحةٌ ---- وهو للرجال إن لم يكن لها مظلمةٌ
وجئتُ أحملها من الشوقِ فتمنعت ----- وسألتها عن السببِ فنطقت قائلةٌ
أخشى على ظهرك من حملى ---- فثقيلةٌ لا تعود لحملها ثانيةٌ
وأرسلت يدها فامسكت بيدى ---- ومشت أمامى تشدُنى آمرةٌ
وأجلستنى على حافة الفراشِ ---- بانتظرُنى ثم جائت معطرةٌ
ومشت إليا على مهلٌ تُشعلنى ---- وأذ بالبابِ أمى تصرخ سائمةٌ
يابنى قم فالضحى قد خرجَ ----- وبابُ رزقك أقفالهُ للحين قائمةٌ
امسكتُ برأسى ياويلتى حلمٌ ---- وهل بأضغاصها تفضُ مسألةٌ
أكلَ ما حدث أضغاصُ أحلامٍ ------ وهل لي أن أدخل بيتها ثانيةٌ
تبٌ لكِ أضغاصُ الاحلام تبً ---- وأقسم بالهأ أنكِ لستى بعاقلةٌ
والآن لي قبلك ها أنا أقولها ---- إبكى أو أبتسمى فلستى بمحرمةٌ
ولكنى حرمتك ثلاثةٌ الأولى ---- لأن مؤنثةٍ دون التأنيث ليست بمنؤنثةٌ
والثانيه لأنى وقفتُ عليها وذاك ---- لنقصٍ فيكِ دعانى إليها مرممةٌ
والثالثةُ لأنكِ منها وكيف بي ----- امنع مُلزِمةٍ عنها مُلزمةٌ
فمحرمةٌ من الآن نعم ----- وإلى ماقدر الله محرمةٌ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*
*