auhv

أجسام غريبة ترصدها البحرية الأمريكية و"البنتاجون" يُعلق

1676 مشاهد

علي الرغم من تفشي وباء كورونا بصورة رهيبة في كلا البلدين، إلا أن المناوشات العسكرية لا تزال قائمة بين أمريكا وإيران في الخليج، ونشرت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أمس الاثنين، رسمياً ثلاثة أشرطة فيديو التقطها طيارون بحريون لـ"ظواهر جوية غير محددة"، وهي خطوة تأتي بعد سنوات من التقدم نحو شفافية الحكومة فيما يخص الأجسام الغريبة، وفقا لتقرير لـمجلة "فوربس".

 

وتُظهر مقاطع الفيديو، التي نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" لأول مرة في عام 2017، أجساما مستطيلة سريعة الحركة تتسابق في السماء، وطيار يصيح: "انظر إلى هذا الشيء... إنه يدور!".

 

وقال البنتاغون، الذي أكد صحة مقاطع الفيديو في عام 2019، إنه أصدر اللقطات رسمياً بعد «مراجعة شاملة» أكدت أن مقاطع الفيديوهات لا تكشف عن أي معلومات حساسة، وبهدف «توضيح أي مفاهيم خاطئة من قبل الجمهور حول ما إذا كانت هذه الفيديوهات التي تم تداولها صحيحة أم لا»، بحسب تصريح للمتحدثة باسم وزارة الدفاع، سو غوف، لشبكة «سي بي إس نيوز».

 

وأظهر أحد مقاطع الفيديو التي تم إصدارها حادثة من عام 2004 واجه فيها طيارون من سلاح البحرية الأميركية جسماً بطول 40 قدماً يحوم حول الماء على ارتفاع 50 قدماً، وفقاً لصحيفة «نيويورك تايمز».

 

أما مقطعا الفيديو الآخران من عام 2015 فيظهران جسمين غريبين يتحركان بسرعة كبيرة، واحد يتسابق فوق الماء، وآخر يدور في الهواء.

 

ويأتي نشر مقاطع الفيديو في الوقت الذي سعى فيه المسؤولون الحكوميون إلى إجراء تحقيقات وإضفاء مزيد من الشفافية على هذا الموضوع بالسنوات الأخيرة.

 

وساعد زعيم الأغلبية السابق في مجلس الشيوخ هاري ريد، الذي غرد داعما البنتاغون في إصدار مقاطع الفيديو أمس، في جمع التمويل اللازم لبرنامج تبلغ قيمته 22 مليون دولار في عام 2007 بهدف التحقيق في الأجسام الغريبة.

 

وبعد تقرير «نيويورك تايمز» في عام 2017، قامت البحرية الأميركية بإضفاء الطابع الرسمي على عملية تسمح للطيارين بالإبلاغ عن المواجهات التي يصادفونها مع الأجسام الغريبة. وفي عام 2019، أكدت البحرية ارتفاعاً في عدد هذه المشاهدات.

Link Button

إعلانات

إعلانات