أبرزها أولمبياد طوكيو.. "كورونا" تهدد كبرى البطولات.. والملاعب الآسيوية في خطر

شبح "كورونا" يخيم على سماء الساحرة المستديرة

الاولمبياد
الاولمبياد

حالة من الذعر والهلع تخيم على العالم بأكلمه من انتشار ظل غامض الملامح وغير معروفة مقاومته، نتائجه كارثية وحالاته تزداد يوميا، فهو فيروس مستجد يطيح من أمامه الأخضر واليابس من اقتصاد وقوة وأيضا مجال كرة القدم.

ينال فيروس كورونا الجديد من أرواح لم تظهر معالم المرض عليها إلا بعد أن يتمكن منها، حيث أصدرت المنظمة الصينية للصحة مؤخرا أن فترة الحضانة لهذا الفيروس قد تصل إلى 27 يوما، وهو ما يعني انتشار سريع للمرض دون أن يعرف المصاب بأنه مصدر للعدوى.

اتخذت العديد من الدول اجراءاتها القوية لحماية مواطنيها من هذا الشبح المجهول، ولكن وجود هذا المرض حال دون استمرار عدد من الأنشطة أبرزها الرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص.

كما أنه أيضا يؤثر على عقود اللاعبين والأجهزة وأفراد المنظومة، حيث هناك نسب من التعاقدات مبنية على المشاركة، وهي لعبة تضخ استثمارتها بناء على الجماهير.

كرة القدم في الصين

دولة الصين هي معقل الفيروس خاصة مدينة ووهان الموبوءة، فمنذ أن انتشر بها المرض وإعلان وزارة الصحة الصينية بوفاة العشرات إلى وصلت إلى آلاف المتوفيين من الفيروس قرر الاتحاد الصيني لكرة القدم تجميد النشاط لأجل غير مسمى.

رياضة كرة القدم في الصين يتم صرف مليارات الدولارات سنويا على المستوى الشرائي للاعبين بشكل عام أو الإنشائي للاستادات بشكل خاص، وهو ما جعل كرة القدم الصينية من أكثر الدوريات إنفاقًا على مستوى العالم.

وأعلن الاتحاد الصينى فى بيان رسمى تأجيل مباريات الدورى الصينى بمختلف درجاته إلى أجل غير مسمى، على خلفية انتشار فيروس كورونا فى مدينة ووهان الصينية.

وأضاف البيان الصادر عن الاتحاد الصينى لكرة القدم أنهم سيحددون مواعيد المناسبات الرسمية فى وقت لاحق، مع الأخذ فى الاعتبار لكل التدابير الأمنية والصحية.

وكان من المقرر انطلاق الدورى الصينى فى 22 فبراير، على أن ينتهى فى 31 أكتوبر لعام 2020.

وبهذا الإعلان غادر الكثير من اللاعبين من الدوري الصيني، باحثين عن دوري جديد في دولة لم ينل منها الفيروس حفاظا على أرواحهم، جاء أبرزهم النجم النيجيري أوديون إيجالو، الذي كان أول الراحلين، وهو هداف أمم إفريقيا الماضية 2019 الذي غادر نادي شانغهاي غرينلاند شينهوا، قبل أن يحط الرحال في أولد ترافورد معقل مانشستر يونايتد.

رسمياً.. تجميد نشاط كرة القدم فى الصين بسبب فيروس كورونا

دول تحت تهديد "الكورونا"

تعاني عدد من الدول حاليا سواء أوروبية أو عربية من وجود نسب للفيروس بين مواطنيها، وهو الأمر الذي يهدد نشاط كرة القدم بها، ومن هذه الدول:

إيطاليا:

أعلنت السلطات الإيطالية، مساء أمس الثلاثاء، عن ارتفاع عدد الوفيات في البلاد جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجد إلى 11 حالة، فيما تأكد إصابة 322 شخصاً بالفيروس الذي سجّل انتشاراً جنوب البلاد وتحديداً في توسكانا وصقلية، ونتيجة الانتشار السريع للفيروس، فرضت العاصمة روما حجرًا صحيًا على 11 بلدة لتصبح أول بلد أوروبي يقوم بذلك، فضلا عن حالة الطوارئ القصوى.

وأعلن الاتحاد الإيطالي، تأجيل 4 مباريات دفعة واحدة في الدوري أول أمس، وهي مباريات إنتر وسامبدوريا، تورينو وبارما، أتالانتا وساسولو، وفيرونا وكالياري.

كما قررت لجنة كرة القدم للهواة في إقليم لومبارديا بإيطاليا، تأجيل إجمالي 42 مباراة في مختلف المسابقات، ومن بين المباريات المؤجلة مباريات بمسابقات شباب وأخرى للسيدات، وأكدت اللجنة عبر موقعها الرسمي تأجيل المباريات التي كانت مقررة مطلع هذا الاسبوع بسبب الوضع الحرج المتعلق بانتشار الفيروس في شمال البلاد.

وترجع بعض التقارير الصحفية سبب تفشي فيروس كورونا في إيطاليا، إلى مشجع صيني قد حضر مباراة ديربي ميلانو بين فريقي إنتر وميلان، لتنتشر العدوى بين بعض الأشخاص الذين حضروا المباراة، فهل يتسبب الفيروس في إيقاف كرة القدم والحياة في إيطاليا بشكل عام؟

اليابان:

لقربها من الصين، ولكونها من أوائل الدول المصابة بالمرض، فقد تم إيقاف النشاط الكروي في اليابان جراء تفشي فيروس كورونا الجديد فيها، وبحسب هيئة الإذاعة اليابانية،  قررت رابطة الدوري الياباني، تأجيل جميع منافسات كرة القدم المحلية حتى 15 مارس المقبل، وذلك خوفا من تفشي فيروس كورونا بين صفوف أعضاء المنظومة الكروية.

وأعلنت رابطة الدوري الياباني لكرة القدم أمس الثلاثاء 25 فبراير إرجاء كل المباريات بما يشمل مسابقة الكأس، حتى 15 مارس المقبل، على خلفية المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، والتي تؤثر على سلسلة أحداث رياضية حول العالم.

وأتى هذا الاعلان بعد ساعات من إرجاء سبع مباريات في مسابقة كأس اليابان لكرة القدم كانت مقررة الأربعاء.

وأكدت الرابطة تعاونها الكامل مع الاجراءات الوقائية التي تتخذها السلطات سعيا للحد بأكبر قدر من التجمعات لتفادي تفشي الفيروس.

كوريا الجنوبية:

فيما اتجهت كوريا الجنوبية، إلى تأجيل انطلاق الموسم الجديد للبطولة بسبب تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد، وخلال اجتماع طارئ لمجلس إدارة الرابطة عقد في العاصمة سول، اتخذ قرار تأجيل جميع المباريات، بعد أن كان من المقرر أن تنطلق مباريات الموسم الجديد في كوريا الجنوبية مطلع مارس المقبل.

وأعلن ناديان محليان انهما سيخوضان مباراتين ضمن مسابقة دوري أبطال آسيا في كرة القدم الشهر المقبل خلف أبواب موصدة، على خلفية تفشي الفيروس.

إيران:

قدم الاتحاد البحريني لكرة القدم اعتذاره عن عدم استضافة مباراة النصر السعودي، أمام سباهان أصفهان الإيراني، في دوري أبطال آسيا، في مباراة الجولة الثالثة ضمن منافسات المجموعة الرابعة، والمقررة في الثالث من مارس المقبل.

كما اعتذر الاتحاد الكويتي أيضًا عن استضافة مباراة التعاون السعودي وبیرسبولیس الإيراني في المجموعة الثالثة وذلك بسبب فيروس "كورونا".

وأوضح الحساب الرسمي للاتحاد الكويتي على تويتر أن ذلك من أجل المصلحة العامة وصحة أبنائنا في الوسط الرياضي.

وجاء ذلك في ظل انتشار فيروس كورونا في إيران، وبالتالي إمكانية إصابة لاعبو فريق سباهان الإيراني واللاعبين والجماهير التي ستحضر المباراة.

ومن جانبه ألغى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي مباريات الأندية السعودية ضد الإيرانية والتي تقام على ملاعب محايدة، بعد اعتذار البحرين والكويت عن استضافة المباريات.

فريق طبي إيراني يفحص المسافرين في معبر حدودي قرب البصرة

الكويت:

وافق الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، على تأجيل مواجهة القادسية الكويتي وظفار العماني، ضمن مباريات الجولة الثانية، من دور المجموعات ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي، والتي كان من المقرر إقامتها أمس، الثلاثاء، باستاد جابر الأحمد الدولي، لأجل غير مسمى.

وذكرت صحيفة "الوطن" الكويتية، إن الاتحاد الكويتي لكرة القدم، خاطب أول أمس، الإثنين، الاتحاد الآسيوي حول طلب تأجيل المباراة نظير إيقاف النشاط الرياضي في الكويت بسبب فيروس كورونا.

واقترح الاتحاد الآسيوي، إقامة المباراة بدون جماهير، مطالبًا الاتحاد الكويتي لكرة القدم، تزويده بخطاب من الجهات الحكومية يفيد بإيقاف النشاط الرياضي في الدولة.

وكان الاتحاد الكويتي قد أعلن أول أمس الاثنين عن تجميد النشاط الكروي لمدة أسبوعين.

وجاء ذلك في بيان رسمي من الاتحاد الكويتي، بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا بعد اكتشاف حالات جديدة في البلاد.

وكتبت الصفحة الرسمية للاتحاد الكويتي عبر موقع التواصل الإجتماعي "فيسبوك": "‫صرّح رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي لكرة القدم، الشيخ أحمد اليوسف الصباح، أن الاتحاد قرر إيقاف النشاط الرياضي لمدة اسبوعين".

وأشار البيان إلى أن جاء ذلك بناءً على توجيهات وزير الإعلام، وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، من أجل المصلحة العامة وصحة أبناء الدولة في الوسط الرياضي.

إيقاف النشاط الرياضي في الكويت لمدة أسبوعين بسبب كورونا

"كورونا" يهدد بطولات كبرى

باتت عدد من البطولات الكبرى سواء دولية أو أوروبية مهددة بالإلغاء أو الإيقاف، أهمها دوري أبطال أوروبا المستمرة فعاليتها حتى يومنا هذا، وكذلك أولمبياد طوكيو التي من المقرر إقامتها في اليابان، وكذلك الدوري الانجليزي وهو الأقوى على مستوى دوريات العالم.

دوري أبطال أوروبا:

ونال الفيروس من مدن لها فرق تشارك في البطولة أبرزها: يوفنتوس من إيطاليا، وباريس سان جيرمان من فرنسا، وبايرن ميونخ من ألمانيا، وبرشلونة وريال مدريد من أسبانيا.

ولكن لم يتخذ الاتحاد الأوروبي حتى الآن أي إجراء يحول دون إقامة مباريات هذه الفرق، حيث شاهدنا بالأمس إقامة مباراة برشلونة ونابولي في ذهاب دور الـ 16، بينما يقام اليوم لقاء يوفنتوس وأولمبيك ليون، وكذلك ريال مدريد ومانشستر سيتي بنفس دور البطولة.

نتيجة بحث الصور عن برشلونة ونابولي

دوري أبطال آسيا:

البداية كانت عندما أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يوم 5 فبراير الجاري بعد اجتماع عاجل تأجيل مباريات الأندية الصينية في دوري أبطال آسيا حتى أبريل المقبل نتيجة لانتشار فيروس كورونا.

وكان من المفترض أن تبدأ أندية جوانغجو إيفرغجراند (بطل آسيا مرتين)، وشنجهاي شينهوا، وشنجهاي سيبج، وبكين، مسيرتها عندما تنطلق منافسات دور المجموعات بدوري الأبطال منتصف الشهر.

الأمر لم يتوقف هنا، حتى وصل إلى وجود تقارير تؤكد صعوبة إقامة بعض المباريات في المسابقة بين بعض الفرق سواء في شرق أو غرب آسيا.

كشف إبراهيم القاسم الأمين العام للاتحاد السعودي لكرة القدم حقيقة إيقاف منافسات النسخة الجارية من بطولة دوري أبطال آسيا بسبب انتشار فيروس كورونا في العديد من الدول الآسيوية.

وقال القاسم في تصريحات صحفية : "حتى الآن لم تتم مناقشة إيقاف النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال آسيا بسبب فيروس كورونا".

وأضاف: “الوضع صعب للغاية بعد الحالات التي تم اكتشافها في إيران فيما يخص فيروس كورونا، وبعد التواصل مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم إما سيتم تأجيل مباراتي النصر والتعاون إلى منتصف شهر مايو أو نقلها إلى ملاعب أخرى محايدة”.

وتابع: "النصر والتعاون طالبا بتأجيل المباراتين، ونحن ندعمهما في ذلك، وغدًا سيتم الإعلان، وهناك تفهم كامل من الاتحاد الآسيوي للأمر".

أعلن الاتحاد الآسيوي الموافقة على طلب نادي التعاون بتأجيل مواجهة برسبوليس الإيراني المقرر إقامتها الاثنين المقبل ضمن الجولة الـ 3 من دوري أبطال آسيا بسبب فيروس "كورونا".

وكان نادي التعاون قد طلب تأجيل مباراة برسبوليس الإيراني المحددة الاثنين القادم 2 مارس المقبل في دبي نظراً للوضع الصحي في إيران بعد فيروس "كورونا" وذلك حفاظاً على سلامة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والجماهير.

يذكر بأن الاتحاد السعودي لكرة القدم أبلغ النادي بخطاب رسمي عن اعتذار الاتحاد الكويتي عن استضافة مباراة الإياب مع برسبوليس بسبب فيروس كورونا.

أكد عبد الخالق مسعود عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونائب رئيس لجنة المسابقات الآسيوية أن إلغاء بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي هذا العام وارد جدًا في حال لم يتم القضاء على فيروس كورونا.

عبد الخالق مسعود تحدث لصحيفة الاقتصادية السعودية مؤكدًا أن حتى اجتماعات اللجان المختلفة في الاتحاد الآسيوي معلقة الآن ويتم التواصل بين المسؤولين عبر البريد الإلكتروني.

مضيفًا "تواصل الأعضاء في الوقت الراهن يتم عبر البريد الإلكتروني، لا يوجد توجه معين في الاتحاد القاري. اتفق الكل على أنه لن تقام بطولات أو تلعب مباريات ما لم يتم القضاء على هذا الوباء، قد تتأجل مباريات جولة أو جولتين، وإذا زاد الوضع على حده، فقد تلغى نسخة 2020 من دوري أبطال آسيا، وكأس الاتحاد الآسيوي".

نتيجة بحث الصور عن دوري ابطال اسيا

الدوري الانجليزي:

هو واحد من أقوى البطولات المحلية عبر العالم، وتفشي الفيروس فيها قد يهدد المسابقة.

ويشارك في هذه البطولة فريق ليفربول المحترف ضمن صفوفه الدولي محمد صلاح ومتصدر المسابقة برصيد 79 نقطة، وكذلك فريق أستون فيلا المحترف ضمن صفوفه الثنائي الدولي محمود حسن تريزيجيه وأحمد المحمدي.

نتيجة بحث الصور عن صلاح في اللدوري الانجليزي

أولمبياد طوكيو 2020:

أبرز هذه البطولات هي الأولمبياد التي حلم كثير من المصريين بالمشاركة فيها سواء في لعبة جماعية أو فردية، ولكن مصيرها الآن في جب مظلم لا نرى له تفاصيل بسبب تفشي الفيروس في اليابان وإيقاف نشاطها الرياضي حتى الآن.

3 أشهر مهلة لتقرير مصير أولمبياد طوكيو

قال عضو اللجنة الأولمبية الدولية، ديك باوند، إن هناك مهلة ثلاثة أشهر لتقرير مصير أولمبياد طوكيو 2020، والتي يهددها تفشي فيروس كورونا المستجد في الصين.

وقال باوند، متحدثا عن المخاطر التي تواجهها أولمبياد طوكيو 2020: "قد تكون المدة شهرين إذا اضطررنا إلى ذلك"، مما قد يعني تأجيل اتخاذ قرار بشأن تنظيم الدورة حتى أواخر مايو المقبل على أمل السيطرة على الفيروس.

وقال باوند لـوكالة أسوشيتد برس: "هناك الكثير من الأشياء التي يجب أن تبدأ في الحدوث. يجب تعزيز الإجراءات الأمنية، وتوفير الطعام المناسب، وتأمين القرية الأولمبية والفنادق".

وفيما يتعلق بإمكانية عدم تحقيق تقدم، توقع ديك باوند: "ربما ننظر في إلغاء الأولمبياد".

وتابع: "هذه هي الحرب الجديدة وعليك مواجهتها. في ذلك الوقت، سأقول إنه يتوجب على الجميع طرح سؤال واحد: هل بات الفيروس تحت السيطرة بشكل يجعلنا واثقين من الذهاب إلى طوكيو، أم لا؟".

وكان المنتخب الأولمبي لكرة القدم قد تأهل رسميا إلى البطولة بعد حصده لقب الأمم الافريقية تحت سن 23 عام والتي أقيمت على الأراضي المصرية.

نتيجة بحث الصور عن المنتخب الاولمبي المصري 2019 يتوج بامم افريقيا

احصائيات كورونا في مصر

اترك تعليقاً