auhv

من الشارع الجديد.. تحية للعسكريين بالطيران المدنى

المصدر: عبد الخالق خليفة
1668 مشاهد

منذ تنحى الرئيس الأسبق مبارك عن الحكم فى فبراير ٢٠١١ بعد أن تعالت صيحات المصريين «ارحل»، وتولى المجلس العسكرى مقاليد الأمور فى البلاد بدأ الشعب المصرى يسمع نغمة غريبة تعالت فى ميادين مصر ورددها الثوار دون أن يدركوا مغزاها والهدف من وراء ترديدها.. وهى «يسقط يسقط حكم العسكر»... هذا رغم أن مصر ليس بها عسكر فكلمة «عسكر» تعنى «المرتزقة الذين يعملون فى جيوش الدول مقابل الدفاع عن أراضيها بأجر».. وفى مصرنا الحبيبة حبانا المولى عز وجل بجيش وطنى عظيم فيه خير أجناد الأرض، كما لقبهم الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم.. هذا الجيش العظيم قوامه «ابنى وابنك وأخى وأخوك وعمى وعمك وخالى وخالك».. قوامه عنصرا الأمة «المسلمين والمسيحيين» الذين اختلطت دماؤهم الطاهرة على أرض سيناء لا تعرف فيها المسلم من المسيحى.. ولكنها تحمل معها كل معانى «الوطنية المصرية وحب الوطن»... ببساطة قوامه أهل مصر.

وبعد عزل محمد مرسى بدأ أنصاره يعيدون ترديد تلك الجملة ليس ذلك فقط بل يكتبونها على الجدران ويرسمونها على الأرض، وهو ما كشف الوجه القبيح لتلك الجماعة التى تكره جيشها العظيم الذى طهر أراضيها من الاحتلال، ورفع رأسها عالياً بين الشعوب وعلمها مرفرفاً بين الأمم هؤلاء الذين لا يؤمنون بأرض ولا وطن ولا جيش يريدون له أن يتمزق مثل باقى جيوش المنطقة، ومكروا للجيش ولكن الله خير الماكرين، وكان ربك بالمرصاد عندما صدق وعده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده بعد ثورة الشعب الحقيقية فى ٣٠ يونيو ٢٠١٣... بعد عام أسود من حكم الإخوان ذاق فيها الشعب المصرى كل صنوف الذل والهوان على أيدى الخونة والمرتزقة وأصحاب الأجندات الخاصة.

وللأسف يا سادة.. كان الطيران المدنى من أولى الوزارات التى تردد فيها المطالبة برحيل وإقصاء العسكريين من قيادته وتولى قيادات مدنية وللأسف غلفت تلك المطالب بغطاء خبيث تحت شعار الدفاع عن حقوق العاملين بالوزارة ووقعنا جميعاً فى الفخ.. فخ تلك المؤامرة واهمين أننا ندافع عن حقوق العاملين حتى وصل الأمر لتعليق الرئيس الأسبق مبارك فى الجو للمطالبة بتحقيق وتنفيذ المطالب وإحراج الفريق شفيق وقتها ابن المؤسسة العسكرية، ووقتها اتهم الفريق شفيق من قاموا بذلك بالخونة وكنا نظنه متجنياً على هؤلاء ولكن سرعان ما ظهرت الحقيقة وتكشفت الأمور، وثبت أن متزعم تلك الحركة إخوانى الهوى والهوية، لا يريد حقوقاً لزملائه بقدر ما هو يريد هو وجماعته إرسال رسالة خاصة إلى مموليهم فى الخارج بأنهم قادرون وإذا أرادوا فعلوا... ولمَ لا فقد قفزوا على ثورة الشباب الطاهر، وعندما تولوا المسئولية فى الطيران المدنى أصبحت حقوق العاملين لا حق لهم فيها ومن يتجرأ للمطالبة بحقوقه فهو آثم والفصل والطرد من نصيبه... وسرعان ما أظهر الله الحقيقة وحمى الله البلاد والعباد وهذا القطاع الاستراتيجى الحيوى الذى يتعلق بأمن وأمان الدولة... وعاد للعسكريين الشرفاء حقهم المسلوب...

فكم كانت «فرحة ما بعدها فرحة وسعادة غامرة لجميع العاملين» عندما زف لهم خبر تولى «الفريق يونس المصرى» قائد القوات الجوية حقيبة الطيران المدنى فى وزارة الدكتور مصطفى مدبولى...

ولمَ لا.. لا تنتشر الفرحة فى قلوب الجميع فقد جاءهم قائد سمعوا عن إنجازاته للوطن ووقوفه فى صف رجاله الكثير وإذا اليوم هو بين أيديهم قائداً لسفينة الطيران المدنى وسط أمواج من التحديات والصعوبات والمؤامرات على القطاع.

و«الفريق يونس المصرى» تم ترشيحه لتولى منصب وزير الطيران قبل ذلك فى حكومة المهندس شريف إسماعيل الأولى، وأيضاً خلال التعديل الوزارى الذى تم قبل عامين، ويعد الفريق يونس المصرى هو ثامن وزير طيران وثانى قائد عسكرى برتبة فريق وقائداً للقوات الجوية، يتولى منصب وزير للطيران منذ أن أصدر الرئيس الأسبق حسنى مبارك قراراً جمهورياً رقم 56 لسنة 2002 بتنظيم وزارة الطيران المدنى برئاسة الفريق أحمد شفيق.

نعم يا سادة.. الفريق يونس المصرى وزير مختلف قائد من قواد قواتنا المسلحة الباسلة ابن بار بمؤسسته ووطنه، ومنذ أن تولى دفة القيادة بالطيران المدنى لم يهدأ له بال وهو يواصل الليل بالنهار من أجل رفعة شأن القطاع وجميع العاملين به.

وعندما يتحدث تجد نفسك تستمع لقائد يشرح ويحلل ويفند خطة هجوم على واقع راهن ليحل محله مستقبل يحمل بين ثنايا أيامه وسنينه، واقعاً مشرقاً يجعلك تطمئن أن القادم لأولادنا ووطنا أفضل بإذن الله، ويؤكد أن الدولة عازمة على المضى قدماً باتجاه المستقبل، وهذا ما أكده الفريق يونس فقد أعلن عن إنشاء مطار دولى جديد بجوار العاصمة الإدارية الجديدة خلال الأعوام القادمة يكون أكبر من مطار القاهرة ويستوعب ٥٠ مليون راكب هذا بخلاف المطارات الخمسة الجديدة التى أهداها الرئيس للطيران المدنى وبات افتتاحها وشيكاً بخلاف مشروعات التطوير بالمطارات الدولية بمحافظات الجمهورية كالغردقة وشرم الشيخ وبرج العرب بخلاف تطوير أسطول الشركة الوطنية مصر للطيران ليصل إلى ١٥٠ طائرة من طرازات مختلفة وجديدة أكثر وتشغيل بأقل تكلفة وعلى التوازى.

أما أهم أنواع الاستثمار التى تحدث عنها الفريق فهى الاستثمار فى العنصر البشرى الذى يراه أهم عناصر منظومة الطيران المدنى بل ركيزتها الرئيسية التى تأتى على رأس أولويات الفريق يونس المصرى الذى يسعى دائماً لتحسين أحوالهم الفنية بالتدريب وأحوالهم المالية كلما توفرت الموارد لذلك.

يا سادة... لعل أهم ما يميز الفريق يونس المصرى أنه يتمتع بقدر كبير جداً من الحكمة والذكاء والقدرة على التعامل والتعايش مع الصعاب والتحديات، وهو ما يؤكد أننا أمام مفردات شخصية قيادية انتقاها سيادة الرئيس عبدالفتاح السيسى بعناية فائقة لقطاع مهم وحيوى واستراتيجى يتعلق بالأمن القومى للوطن وصناعة من أدق وأخطر الصناعات، وهى صناعة النقل الجوى وقد جاء اختيار سيادة الرئيس للفريق يونس للنهوض بوزارة الطيران..

ولعل أهم القرارات التى اتخذها الفريق يونس المصرى فهو هذا القرار الجرىء الذى اتخذه بالتسوية المالية والإدارية لجميع العاملين الإداريين فى جميع الشركات والهيئات من خلال تعديل اللوائح لتحقيق المساواة فى صرف الحوافز فى الشركات القابضة والشركات التابعة لها لتصل إلى أعلى سقف لها.. وهو التباين الشاسع فى المرتبات بين العاملين وبعضهم البعض الذى كثيراً ما كان يزعج العاملين فى بعض الشركات والهيئات.

نقطة رجوع... وجريدة وموقع «الشارع الجديد» يحتفل بعيده الأول.. تلك التجربة المحترمة التى راق لى أن أكتب فيها؛ لأنها تقدم صحافة محترمة... تحية خاصة للقائد الأعلى للقوات المسلحة الرئيس عبدالفتاح السيسى، ابن مصر البار الذى حمل كفنه من أجل وحدة وسلامة أرض الوطن وسلامة الحبيبة مصر والذى أقسم أن يجعلها أد الدنيا.. وتحية لجميع أبناء القوات المسلحة الباسلة المدافعة عن الوطن فى كل زمان ومكان الذين يدفعون الغالى من أرواحهم من أجل سلامة أبناء وطنهم.

وتحية للفريق يونس المصرى على تلك الروح التى تبث الأمل.. والصراحة فى الحديث والدقة فى الكلمات والمعلومات وغزارة المعرفة.. والتفانى من أجل رفعة شأن الطيران المدنى الذى يعد قطاعاً استراتيجياً يتعلق بأمن وسلامة الوطن.. وتحية لجميع العسكريين بالطيران المدنى...

كلمات دالّة

عبد الخالق خليفة
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات