auhv

مصر تعزف لحن الخلود

المصدر: عبد الخالق خليفة
1785 مشاهد

حقيقة لا يستطيع أن ينكرها أحد، وهى أن مصر عزفت لحن الخلود مع افتتاح كأس الأمم الأفريقية، والمهم أن يكون قائد هذه الأمة هو رئيس جاء لمصر بمطلب شعبى كبير. وقبل أن يتحمل المسئولية والتحديات التى فرضتها معطيات مرحلة أوشكت فيها مصر على فقد هويتها بعد أن تولى سدة الحكم فيها من يرونها ما هى إلا حفنة من تراب بخس، جاء «السيسى» وقبل أن يعمل فى ظل انهيار اقتصادى ومؤسسات على وشك التفكك وبطالة يعلمها الجميع وفقر يتزايد.

وكانت أهم أدواته لقبول التحدى الطاقة الكامنة لدى المصريين التى لم يفهمها البعض حتى الآن.. هؤلاء المصريون الذين قاموا بثورتين عظيمتين فمنذ قيام ثورة 25 يناير كان الرجل يحلل مجريات الأمور حوله ولمَ لا فهو رجل مخابرات من الطراز الفريد وابن لمؤسسة عسكرية «الوطنية» هو شعارها، والحفاظ على الأرض والعرض هما أساس تضحياتها وكان «السيسى» يزداد يقيناً بعظمة هذا الشعب وأن عدم وجود قائد أو زعيم لثورة يناير هو ما أوصل الإخوان إلى سدة الحكم، ولذلك عندما تولى حكم البلاد بدأ فى السعى لإخراج الطاقات الكامنة لدى المصريين، فخرج بدراجته يجوب شوارع القاهرة وكان يقصد أن «صحة الإنسان المصرى» هى العنصر الأساسى فى بناء مصر الحديثة ولكن للأسف لم يفهم من حوله من بعض المسئولين المغزى من ذلك فتعاملوا مع الأمر كما تعودوا أنه بناء على تعليمات الرئيس فخرج بعضهم بالدراجات فى اليوم الثانى ولكنهم لم يبحثوا فى وزاراتهم عن العنصر البشرى الأهم فى المنظومة كلها وقبل «السيسى» التحدى للمرة الثانية عندما قامت حكومته برفع أسعار البنزين والغاز والكهرباء والمياه.. فعلها وحده لأنه راهن على المواطن المصرى الذى صارحه منذ البداية بأن الحياة ليست وردية وعلى العكس.. وتوقع الأعداء والخونة بأن يثور الشعب ضد الرجل ولكن كان للشعب رأى آخر، فصبر وتحمل من أجل مصر، فى وقت نجد بعض المسئولين يسعى فقط ليبرز الإنجازات التى تحققت فى عهده، وماذا حقق من مكاسب ليكون فى دائرة الضوء حتى لو كان ذلك على حساب البنية التحتية والأجيال القادمة.. وللمرة الثالثة يتحدى «السيسى» العالم عندما أعلن عن قناة السويس الجديدة والأقوى من ذلك أنه جمع تمويلها من المصريين أنفسهم جمع 68 مليار جنيه فى أسبوع واحد ليبرهن للعالم أجمع على مدى عظمة هذا الشعب فى ملحمة نادرة أبهرت العالم وأجبرته على احترام هذا الرجل الذى أحبه شعبه ووثق فيه وفى نزاهته وطهارة يديه وتجلى ذلك عندما تبرع بنصف راتبه ونصف ميراثه من أجل مصر فمن قبله فعلها ومن بعده سيفعلها؟!!

يا سادة.. لدى المصرى حاسة فريدة هو يحس بمن يخلص له ويتمنى خيره ورفعته، «الشخصية المصرية» شخصية أبهرت العالم فلا أحد يعرف متى يصمت هذا الشعب وإلى أين يستمر صمته؟! ومتى يثور وإلى متى تنتهى ثورته؟!.. خُدع الشعب فى الإخوان على مدار 80 عاماً ولكن خلال عام واحد فقط وعندما شعروا بغدرهم وعدم ولائهم لهذه الأرض وهذا الشعب ثار عليهم وشردهم فى البلاد، أما «السيسى» فقد شعر الشعب بحبه وصدق نواياه لهذه الأرض، وهذا الشعب فأعطى الشعب لـ«السيسى» أكثر مما تخيل «السيسى» نفسه أعطاه الاحترام والحب والتقدير والثقة حتى المستقبل لم يبخلوا به عليه فضحوا «بتحويشة العمر» من أجل إنجاح مشروع قومى أعلن عنه «السيسى» ولأنهم يثقون فيه كرئيس يحب هذا الوطن فوثقوا فى أى خطوات يخطوها حتى ولو كرهه المجرمون حتى ولو حرموا ما رآه الشعب حلالاً لمستقبل أبنائهم.

يا سادة.. تلك هى اللغة التى تحدث بها «السيسى» «التحدى والإصرار» على الوصول إلى الهدف وسط معطيات لا تبشر بأى خير ولكنه «السيسى» وحده رأى بصيص الأمل فى عيون شعب حلم بالحرية على يد أبنائه فهل يفهم باقى المسئولين تلك اللغة ويتعاملون بها؟! نتمنى ذلك؟!.

 فيا أيها الحالمون والمنتظرون فليكن العمل من أجل رفعة هذا المرفق هو هدفكم الأوحد فـ «السيسى» عندما أحب هذا الوطن وهذا الشعب لم يطلب أن يصل إلى سدة الحكم فيه ولكن التضحية والتفانى والإخلاص الذى شعر به الشعب هى التى أوصلت هذا الرجل محمولاً على الأعناق مشفوعاً بدعوات ملايين المصريين.

«نقطة رجوع.... السادة المسئولون فى كل قطاعات الدولة الحالمون بتبوؤ مكانة فى هذا الوطن اخلصوا لهذا الوطن واقبلوا التحدى وتعلموا من «السيسى» لغة التحدى.. فمن أجل هذا الوطن رضى السيسى أن يتحمل المسئولية ومن أجل مصر صبر هذا الشعب ومازال صابراً ونحن جميعا صابرون... «وسنظل جميعاً بفضل الله نعزف بعرقنا لوطننا مصر الغالية لحن الخلود».

كلمات دالّة

مصر
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات