auhv

لمن يهمه الأمر

المصدر: عمرو حجازي
1834 مشاهد

فى منطقة الزمالك، وتحديداً فى شارع 26 يوليو، قام الحى بإعادة دهان للسطح السفلى لكوبرى 15 مايو، وهذا تقريباً ضمن حملة أعمال صيانة للكوبرى، وهو فى حد ذاته فعل إيجابى يُشكر السادة القائمون عليه، ومعلوم للجميع أن حى الزمالك هو من أرقى أحياء القاهرة، وبه عدد من السفارات، ويسكنه عدد من الجاليات الأجنبية.

 فإجراء صيانة الكوبرى وتجميل الشارع عمل محمود، لكن للأسف كالعادة ينقصه الأداء الجيد، وهنا أنا لست بصدد انتقاد جودة العمل، فلم أتفحص المادة المستخدمة ولا تشغيلها، إنما أنوه بخطر الغياب التام لجودة السلامة فى العمل، فأن تلقى بالعمالة القائمة على تنفيذ العمل دون تزويدهم بعوامل ومستلزمات الأمان هو أمر خاطئ وخطير؛ لأنه يعرضهم وغيرهم لخطر حوادث الاصطدامات، فلا يوجد شريط عاكس لتحديد مكان الأعمال، ولم يتم توفير سترات عاكسة لترتديها العمالة، ولا توجد لافتات تشير إلى ضرورة الانتباه وتخفيف السرعة لوجود أعمال طريق، ولم يوفر المقاول أحد العمال بالعصا العاكسة أو المضيئة لتنبيه السيارات القادمة بأن الطريق به أعمال ربما فقط قمع بلا عاكس وبرميل بلون يضله القادم مسرعاً فى الضوء الخافت ليلاً بالطريق أسفل الكوبرى.

 هذا فضلاً عن كون أداء العمل بهذه الطريقة يعكس صورة غير حضارية لا تليق بمصر ولا بمكانة مدينة القاهرة، والحقيقة أن الملام فى هذا ليس المقاول وحده؛ لأنه تقصيره لم يكن ليحدث إذا ما توافرت عليه الرقابة والمتابعة اللازمة من الجهات التى أسندت له الأعمال علماً بأن هذه الشروط هى جزء أساسى من الشروط التى يجب ورودها فى كراسات شروط الأعمال ويكون منصوصاً عليها بالتعاقد رغم كونها مسئولية المقاول، لكنَّ هذا لا ينفى المسئولية عن الجهات المشرفة والمراقبة للأعمال.

وقد يتلمس الفاعل لنفسه عذراً بأن الأعمال تنفذ ليلاً فى ساعات متأخرة، والحقيقة أننا فى القاهرة الساهرة وقلة كثافة السيارات ليلاً بالطريق مدعاة لخطورة أكبر إذ قد يجد فيه البعض من قائدى السيارات فرصة لزيادة السرعة، ومع مثل هذا التقصير ترتفع احتمالات الخطر، لذا أردنا التنويه قبل أن تقع الكارثة.

كلمات دالّة

عمرو حجازي
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات