auhv

عندما أحرجنى عمر الشريف

المصدر: محمد إبراهيم طعيمة
1808 مشاهد

فى نهايات عام 2006، تلقيت اتصالاً هاتفياً من الممثلة الشابة المعتزلة نسرين إمام، والتى كانت وقتها إحدى صديقاتى المقربات، بعد وقوفى إلى جانبها عقب الظلم الذى تعرضت له فى مسابقة ملكة جمال مصر، وحصولها على لقب الوصيفة، لاعتبارات خاصة بمنظم المسابقة وقتها يوسف السباهى، أخبرتنى فى الاتصال، أن المخرجة إيناس بكر - رحمها الله - رشحتها للمشاركة فى مسلسل «حنين وحنان» أمام النجم العالمى عمر الشريف.

ومرت عدة أشهر، فى التجهيزات الخاصة بالمسلسل، ثم بدأت نسرين تجسيد شخصية «مريم»، ابنة المهندس رؤوف، وهى الشخصية التى يجسدها عمر الشريف، وبدأت اتصالاتنا تقل تدريجياً لانشغالها فى التصوير، لأطلب منها ذات مرة الحضور إلى اللوكيشن فى وقت يكون فيه الفنان العالمى موجوداً؛ لأن حلم حياتى أن أتعرف عليه، وألتقط معه صورة تذكارية، وقد كان.

- محمد إزيك.. قولى بسرعة وراك حاجة مهمة بكره ولا تيجى لنا البلاتوه؟

- ولو ورايا إيه.. من بدرى هكون عندك.

ذهبت يوم خميس حوالى الساعة السابعة مساءً، للأستوديو، وكان وقت «البريك» قد اقترب، جلست فى غرفة نسرين حتى انتهت من تصوير مشهدها، وطلبت منها أن تعرفنى عليه، وكانت المرة الأولى التى أقابله فيها.. نعم هو عمر الشريف، ساحر النساء ومعشوق الفتيات، نجم هوليوود الشهير، الذى ما زال يحتفظ بوسامته التى زادت بانتشار الشعر الأبيض فى وجهه ولحيته.

دخلت الغرفة وأنا مضطرب ويتملكنى التوتر، وقابلنى بابتسامة جميلة، مازلتُ أتذكر ملامحها حتى اليوم، وبعد أن تبادل معى أطراف الحديث، وأعربت له عن إعجابى الشديد به وبكل أعماله السينمائية المحفورة فى ذهنى منذ طفولتى، وطلبت منه إجراء لقاء صحفى، فضحك وسألنى عن عمرى، فأحسست بالإحراج الشديد بعدما وصلنى إحساس أنه «استصغرنى»، كونى وقتها كنت فى أوائل العشرينيات، وشعرى «منكوش».

ولأن ما يميز الفنان هو الإحساس، فقد شعر الرجل - رحمه الله - أن سؤاله جرحنى، فضحك ضحكة رقيقة، وخبطنى على ركبتى، وقال لى وهل حضّرت للمقابلة أم ستسألنى السؤال الشهير بتاع «لعبة الست».. أين ولدت وترعرعت سيدتى؟ فضحكت بخجل لأن سؤاله هذا كان أكثر إحراجاً من السؤال الأول.

فعندما قلت لنسرين إننى أرغب فى لقاء عمر الشريف كان كل ما يهمنى فقط هو أن أراه وألتقط صورة معه للتاريخ، ولكنى أبداً لم أفكر فى عمل أسئلة له تليق بتاريخه وفنه، وهنا شعرت بالحرج أكثر وأكثر، فتلجمت، ولم استطع الإجابة عنه، ولكن ملامح وجهى فضحتنى، فقال لى حضّر أسئلة قوية، وتواصل مع مديرة أعمالى إيناس بكر، وكانت هى نفسها مخرجة المسلسل، وتعال لأجرى معك اللقاء، ولكن لا تسألنى أين ولدتْ وترعرعت.

انتهت الجلسة سريعاً، ورغم حزنى لأننى لم أجر لقاء مع عمر الشريف، فإنَّ فرحتى كانت كبيرة بالدرس الذى تعلمته على يديه، وحافظت عليه طوال فترة عملى بالصحافة، وهو أن أذاكر وأعد جيداً لأى موضوع أكتبه، أو لقاء أريد أن أجريه، وألا أفرح بالشكل وبالصورة التى سألتقطها مع المصدر على حساب المضمون.

تحية لروح الفنان العالمى عمر الشريف الذى تحل اليوم الأربعاء العاشر من أبريل ذكرى ميلاده السابع والثمانين.

كلمات دالّة

عمر الشريف
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات