auhv

رسالة إلى ميت

المصدر: إيمان حمد الله
1961 مشاهد

قد يحددون أسماء أو يختارون أحدها، أو يأتى أحدهم باسم جديد، فيقع عليه الاختيار، فيأتى اسمك من غير حول منك ولا قوة.. تبدأ الرحة وتنتهى بألقاب عدة ليس فيها ما رشحوه أو تم اختياره لك.

ألقاب موحدة فى أول دقائق يقولون أحضروا الميت، وعند القبر أحضروا الجثمان، وبعدها فلتترحموا على المتوفى.

 بين الرحلتين تطمح فى المناصب وتتصارع على القيادة ما بين حرب شريفة وملوثة، تداس فيها رؤوس الفقراء، وتصم الآذان عن الصرخات، تغمض عينيك عن دماء الأبرياء؛ لأجل غايتك، تتعدد الوسائل، ولا مانع من حز العنق..

 وتعلو الصورة.. أسوار عالية يمتطيها جنود مدججون بالسلاح تسمع صرير أبواب حديدية.

يقف خلفها أناس يعلوا صوت الجوع من أمعائهم على تلك الضجة.

ملايين البشر مختلفى الأعراق والألوان يطالبون سيد المدينة بحق الكفاف، فيرد الجنود بسهم يخرس القلب لتتوقف حركة الأمعاء ويسود الصمت وليكتفى الباقون بوجبة الخوف،  يتخلل المرض أجسادهم بالكاد تحملهم أرجلهم.

سوف يأتى ذلك اليوم الذى تصطف فيه تلك الجحافل من الناس وتصوب سهامك ضد الصف الأول، وليقع الجميع فيلحقه نصف الصف الثانى حياً وليأتى الصف الثالث بكامل عدته، ويجور عليك الصف الرابع، ويحدد مصيرك الصف الخامس وترد أنت وجنودك قتلى.

فتنتهى رحلتك الأولى وتستعد للرحلة الثانية للقب «قتيل» ويسجلك التاريخ بلقب مميز «مجرم حرب».

عندها تسقط قبعتك ويتحول لونك الوردى إلى رمادى باهت وتسقط تلك الشعيرات البيضاء المتبقية فى رأسك ويتم الإعلان عن الرئيس رقم 46 لأمريكا.

كلمات دالّة

رسالة إلى ميت
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات