auhv

اخلعن غطاء الرأس

المصدر: إيمان حمد الله
1801 مشاهد

أضم صوتى لمبادرة خلع «غطاء الرأس»، أو كما يطلقون عليه «الحجاب»، فالمرأة كائن مستقل، له حريته ورأيه وأسلوبه الخاص، لا يُفرض عليها إلا ما رغبته، ولا تنفذ إلا ما اقتنعت به «هذا جميل جداً».

ولكن أريد أولاً أن أعرفكم ما هو الحجاب الذى اختلف عليه الجميع فى الفترة الأخيرة ما بين الاستنكار والتكذيب.

هو عبارة عن قطعة قماش توضع على الرأس ويلف حول الرقبة أو يعقد فى مؤخرة الرأس ولا مانع من خروج بعض الشعيرات على الجبين دلالة على عدم وجود صلع وراثى.

أما الزى فهو «بنطالون» يتم لبسه بأعجوبة و«بلوزة» تلتصق بالجسد لتبرز تفاصيل الثدى وعظمتى الظهر. ناهيك عن شكل المسافات بين الأزرار وسرعان ما تضم نفسها لقائمة «المحجبات» إن لم تستنكر عن الأخريات عدم لبس «الطرحة».

عن أى حجاب تتحدثون وأى إسلام تدعون؟؟

لو آلمتكم وأزعجتكم تلك القطعة من القماش التى تكشف أكثر ما تخفى فأنا معكم فى خلع الحجاب بل وصوتى قبل صوتكم، لكن هناك سؤالاً ما الذى منعه الحجاب الحقيقى عن النساء؟ وما المعوقات التى سببها ارتداؤه، من أى صفوف خرجتِ بسبب حجابك؟!!

فكم من نساء ملتزمات ومحجبات خرجن للعمل ونجحن فى وضع أسمائهن فى قائمة النجاح مع اختلاف المجالات، ألم تخرج عليكم مذيعات فائقات الذكاء والأناقة والجمال على شاشات التليفزيون ببرامجهن الناجحة المميزة يخاطبن العقول ويتفاعل معهن المشاهدون.

لمَ كل هذا الجدل حول ارتداء الحجاب، ومن وراء تصاعده فليأت بالحجة والبرهان على صحته.

وهل أنتم مقتنعون أن ما ترتديه البنات والنساء الآن هو حجاب فعلاً؟؟ والذى هو بعيد كل البعد عن حتى مسمى الحشمة فقط.

ففى صعيد مصر وريفها خرجت المسيحيات مرتديات زياً أقرب إلى الحجاب، حيث تعجز عن التمييز بين مسيحية ومسلمة فى فترة من الفترات ليأتى علينا زمان لا تستطيع أن تميز بين مسلمة وأجنبية فى زى بعيد كل البعد عن التقاليد والأعراف العربية.

أيتها الداعيات لخلع الحجاب ماذا أضاف لكن التحرر منه؟

كلمات دالّة

الحجاب
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////