auhv

أنت مختلف.. أم متخلف؟

المصدر: إيمان حمد الله
1872 مشاهد

لست مطالباً بأن تكون صورة مطابقة لشخص ما.. أنت هذا العقل الفكر والقلب النابض.. شخصيتك كبصمة إصبعك لابد أن تكون مختلفة وغير مكررة..

مادام الناس يختلفون فى ألوانهم وألسنتهم وثقافتهم وبيئاتهم فلا شك أن يكونوا مختلفين فى تفكيرهم وآرائهم ومعتقداتهم، فلو اكتفت اللوحة الفنية بلون واحد لفقدت المعنى والانسجام وأزعجت النظر.

أنت حر فى اختياراتك، فى مواقفك، وسلوكك، حر فى انتماءاتك، فقد خلقنا الله للتكامل لا للتناسخ.

لكن للأسف ما نراه عالمياً من تحيز وعنصرية للأعراق والأديان لا يمت بصلة للتحضر الذى تدعيه الدول.

لماذا نخلط بين الاختلاف والخلاف.. لماذا من ليس شبيهنا يصبح عدواً ويُنظر له بالدونية والتخلف.

فإن الاختلاف يدعو إلى البناء والخلاف صورة من صور الهدم والدمار.

فلا تغير من أحدهم حتى يتناسب معك ويلائمك ولا تغير من نفسك حتى تتماشى وتلائم أحدهم.

وكيف لنا أن نحاسب الدول ولا نحاسب أنفسنا أولاً؟

كيف نضغط على شخص مخالف لك لتصل به إلى مرحلة العداء أو الاستسلام.

لابد من الاعتراف أن الاختلاف هو جزء من أى علاقة إنسانية، فالاختلاف نعمة ومصدر غنى يساعد على بروز أنماط تفكير جديدة ومختلفة فلو كنا نفس الشخص لما توصلنا لهذه الثورة التكنولوجية والرقمية التى يشهدها العالم اليوم.

فالانتماء الأعمى فى أحضان الثقافات الأكثر شيوعاً لمجرد الخوف من أن تأخذ لقب متخلف – يجعل منك هذا المسخ غير المعترف به لدى جميع الأطراف.

كلمات دالّة

الاختلاف
////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات