auhv

«تراب» على بلاط «صاحبة الجلالة»

المصدر: إيمان حمد الله
2196 مشاهد

يأتى لقب «صاحبة الجلالة» نعتاً للصحافة – فهو تشريف وتكليف فى ذات الوقت – لهذه المهنة التى تتوج بوسام الفخر، مكافأة لها على تلك الخدمات الجليلة التى تقدمها للجميع من توضيح وتعريف ما يجرى حوله سواءً داخلياً أو خارجياً.

هل تستحق الصحافة الآن هذا اللقب؟

سؤال تطرحه على نفسك فور قراءة المقدمة فى ظل وفرة الصحافة، وكثرة الصحف مع اختلاف وتنوع أشكالها وكثرة المنابر الإعلامية.. علت الأغراض الشخصية والأهواء وتعارض المصالح، وتضارب الآراء، وتأثير القناعات الشخصية والاتجاهات الفكرية على صحة الخبر؛ ليخرج الخبر صحيحاً بنسبة 50% إن لم يكن أقل.

لا أعمم ولا أدعو للتعميم، لكن تطبيقاً لنظرية «الحسنة تخص والسيئة تعم»، وهو الأغلب بالفعل، فالصحافة لقبت أيضاً بمهنة البحث عن المتاعب لما كان يلاقيه الصحفى من مشقة فى جلب الخبر.

لنجد الآن يطغى الاستسهال فى جلب الخبر عن طريق التخمين أو الفبركة لتحدث ضجة إعلامية، ولا مانع من الاعتذار عن عدم صحة الخبر بعدها، ليكون المكسب البيع أو المشاهدة العالية.

وناهيك عن تلك الأخبار التى تحقق شهرة للطرفين، فعلى سبيل المثال الضجة الإعلامية التى صنعتها إحدى الممثلات الذكيات والتى استغلت ما وصلت إليه الصحافة والإعلام من تدهور، لتخرج علينا بملابس شبه عارية لترجع لنفسها الأضواء وصناعة بلبلة اجتماعية، فتخرج إلينا معتذرة، وسرعان ما لبثت أن ارتدت زياً مشابهاً بعدها فى مهرجان آخر، ولمَ لا فقد ذاقت لذة الأضواء على محتوى ردىء، فلم تتعب هى لتشتهر ولم يتعب الصحفى فى صناعة «فرقعة إعلامية» وكلاهما كسب فى تجارة رخيصة.

فنجد أنفسنا الآن أمام نوع جديد من الصحافة، وهى صحافة ما يريده الشارع؛ حيث يتم «تفصيل» الخبر بما يتناسب مع الذوق والرغبة المتداولة فى وقت معين.

كيف يتنازل صاحب القلم عن فكره، ويتخلى عن رسالته، كيف يتحول دور الصحافة من صانعة الفكر، وترسيخ القيم وتنوير العقول إلى هذا المسخ، كيف تتحول من القائد إلى التابع، تحت شعار «الناس عاوزه كده».

لا ولن نقبل أن تتحكم قلة من الجمهور فى تغيير المناخ الفكرى العام، فحين تغنت أم كلثوم بالقصائد العربية الفصحى غنى لها فلاحون وآميون، فارتقت بالذوق العام للشعب.. لكل صاحب قلم ردىء كفاكم عبثاً، وارجعوا فى الصفوف التى خلقت لهذه المهنة الراقية المهمة.

إلى كل صحفى حر فلتعلنوا معى الحرب على هذه الصحافة الدخيلة.

 

////////////////
لا توجد تعليقات حتى الآن، لماذا لا تكتب واحد؟
///////////

إعلانات

عاجل

الرئيس السيسى يبعث برقية تهنئة إلى أمير الكويت الجديد نواف الأحمد الجابر الصباح